المشرف العام الشيخ فهد باهمام

التخلف عن الجمعة بسبب الاختبار

نسخة للطباعةأرسل إلى صديق

 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...سؤالي هو:

 لدي اختبار نهاية العام في يوم الجمعة ويبدأ الاختبار في منتصف أو مع  نهاية صلاة الجمعة في المساجد حيث أن اختباري يبدأ الساعة 2 ظهرا وتنتهي صلاة الجمعة في هذا الوقت فهل يجوز لي ان أصليها ظهراً وهذا لفترة جمعتين متتاليتين ولكم مني جزيل الشكر والعرفان ؟ ماجد - بريطانيا

سبق بيان متى تجب الجمعة على المبتعث وأحوال ذلك على الرابط متى تجب الجمعة على المبتعث.

والجمعة فرض بالكتاب والسنة وإجماع المسلمين وورد التشديد بشأن من تهاون في حضورها بدون عذر صحيح فقال صلى الله عليه وسلم كما روى أبو الجعد الضمري رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال " من ترك ثلاث جمع تهاونا من غير عذر طبع الله على قلبه "(أبوداود 1052- المسند 15537)

قال الإمام ابن عبد البر " وأما قوله في الحديث من غير عذر فالعذر يتسع القول فيه وجملته كل مانع حائل بينه وبين الجمعة مما يتأذى به أو يخاف عدوانه أو يبطل بذلك فرضا لا بدل منه فمن ذلك السلطان الجائر يظلم ،والمطر الوابل المتصل والمرض الحابس وما كان مثل ذلك....... ولم يأت الوعيد في ترك الجمعة إلا من غير عذر ثلاثا فكيف بواحدة من عذر بيِّن" (التمهيد 16/243)

وقد نص جمهور أهل العلم على أن من أعذار التخلف عن الجمعة  خوف ضياع المال أو الضرر فيه ويمثل له الحنابلة بقولهم "كاحتراق خبزه أو طبيخه أو أطلق الماء على زرعه ويخاف إن تركه فسد ونحو ذلك .... ومما يعذر به في ترك الجمعة والجماعة خوف الضرر في معيشة يحتاجها" (الإنصاف 2/301)

وعلى هذا فإن لم تتمكن من تغيير موعد الاختبار وبذلت وسعك لإدراك الجمعة ولم يمكن لك ذلك إلا بتفويت الاختبار الذي يضرك فواته في مالك ومعيشتك ضرراً بالغاً جاز لك التخلف عنها وتصليها ظهراً.

والأولى أن لا تصلي الظهر حتى يفرغ الإمام من صلاة الجمعة إن أمكنك ذلك ولك أن تصليها من  دخول وقت الظهر على الصحيح من أقوال أهل العلم ... هذا والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

للاستزادة:

متى تجب الجمعة على المبتعث

جمع الصلاة بسبب الاختبارات

المسافة الواجب قطعها للجمعة