المشرف العام الشيخ فهد باهمام

النقش المؤقت على الجسم

نسخة للطباعةأرسل إلى صديق

  ما حكم النقش على الجسم او الرسم بالحنا على الجسم لفتره مؤقتة؟

الأصل في زينة المرأة  الإباحة إلا ما ورد النهي عنه بل إن ذلك من جبلتها وخلقتها كما قال تعالى " أو من ينشأ في الحلية"

والحناء زينة معروفة قديماً وحديثاً سواء كانت بخضب وصبغ عضو كامل أو النقش والرسم  بها على ذلك العضو.

وإنما المحرم هو الوشم وهو(غرز الجلد بإبر وحشوه بالكحل أو أي نوع من الأصباغ   ليتغير لونه إلى الزرقة أو الخضرة أو غير ذلك ويبقى على الدوام ) وهو محرم إجماعاً وكبيرة من كبائر الذنوب .

 لقول النبي صلى الله عليه وسلم ;كما في الصحيح "لعن الواشمة والمستوشمة " .

والواشمة هي التي تفعل الوشم لها أو لغيرها ، والمستوشمة هي التي تطلب من غيرها أن يعمل ذلك بها نسأل الله عالعافية والسلامة.

أما غير ذلك من النقوش المؤقتة التي توضع على البدن سواء برسمها أو طباعتها أو لصقها وسواء كانت بالحناء أو بغيرها فهي جائزة على الأصل بالضوابط التالية:

1.   أن لا تحمل رموزاً أو كتابات تخدش الحياء أو تخالف الشرع.

2.   ليست رسوماً لما له روح كالحيوانات ونحوها .

3.   أن لا تظهرها المسلمة للرجال الأجانب .

4.   أن لا يحصل بسبب رسمها كشف للعورة لمن تقوم برسمها ونقشها كما تفعل بعض النساء عياذاً بالله.

والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد