المشرف العام الشيخ فهد باهمام

الجمع بسبب الدوام

نسخة للطباعةأرسل إلى صديق

 السلام عليكم ورحمه الله و بركاته ..انا اصلي صلواتي كلها جمع و قصر بالعلم من ان اصليها بوقتها لان دوامي طويل الا فترة العصر و انا خارج المنزل  ..هل يجوز.. شاكرين لكم جهودكم ؟ نوف مونتريال - كندا

أسأل الله عز وجل أن يوفقك وييسر لك عمل ودراستك ويفتح لك  أبواب رحمته.

فضل الله عليك كبير في محافظتك على الصلاة في تلك البلاد فالصلاة هي عمود الدين ومن حافظ عليها، كانت له نوراً وبرهاناً ونجاةً يوم القيامة، ومن لم يحافظ عليها، لم يكن له نور ولا برهان ولا نجاة، وكان يوم القيامة مع قارون وفرعون   كما قال صلى الله عليه وسلم.

لكن القصر لا يشرع في حقك على الصحيح من أقوال أهل العلم ما دمت مبتعثاً أو بتعثة يدرس أو يعمل لفترة طويلة وعليك إتمام الصلاة الرباعية لقول الله تبارك وتعالى "فإذا اطمأننتم فأقيموا الصلاة" وانظر تفاصيل ذلك في الفتوى " هل للمبتعث أن يقصر ".

أما الجمع من أجل الدوام فهو غير صحيح أيضا فعليك أن تصلي الصلوات في وقتها وهي لا تأخذ إلا قدراً يسيراً من الوقت ومن نعمة الله علينا بهذا الدين أن يسر لنا أمر الصلاة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم " وجعلت لي الأرض مسجداً وطهوراً فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل" فأد الصلاة  في جامعتك أو في كليتك أو في عملك وستجد مكاناً بلا شك معداً لأداء العبادة أو يناسب لأدائها في أحد الجوانب والزوايا  وراجع مسألة " ضوابط مكان الصلاة "

وعلى المسلم أن يكون معتزاً بدينه وصلاته فهما أغلى ما يملك.. وعليه أن يستأذن من القاعة أو العمل دقائق لأداء الصلاة ولا يغلبه الخجل فالأمر غاية في الأهمية والخطورة ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول "أول ما يحاسب عليه العبد الصلاة، فإن صلحت فقد أفلح وأنجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر" رواه أبو داود والنسائي والترمذي وحسنه.

فإن حصل في يوم من الأيام عذر طارئ وحصل بأداء الصلاة في وقتها مشقة تخرج عن العادة فيجوز حينئذ الجمع على أن لا يتخذ عادة وينظر ضوابط ذلك في "الجمع للاختبارات" " الجمع للبرد".. وفقكم الله لما يحبه ويرضاه .. والله أعلم