المشرف العام الشيخ فهد باهمام

الخـنزيـــر

نسخة للطباعةأرسل إلى صديق

تحريم الخنزير:

الخنزير محرم في الإسلام كما في بقية الشرائع السماوية, لكن النصارى بدلوا دينهم وأباحوا أكل الخنزير.

وقد جاء تحريم الخنزير نصًا في القرآن في أربعة مواضع }إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ المَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ بِهِ لِغَيْرِ الله{. وكُرر هذا التشديدُ فيه في سور المائدة والأنعام والنحل، ومعلوم أن تحريمه لما نزل لم تفتح بعد بلاد الروم ولا العجم، وليس في سيرة النبي ما يدل على أنه يعرف الخنزير أو رآه، وأما هجرته للمدينة فإن اليهود يحرمونه فلا يوجد عندهم.

أجزاء الخنزير:

والخنزير محرم كله بكل أجزائه ومشتقاته  لحمًا، وعظمًا، وشحمًا، وعصبًا، ودهنًا، ودمًا، وجلدًا، وغضروفًا، وغير ذلك.

وإنما نص القرآن على اللحم فقط؛ لأنه أغلب ما يؤكل، و تنبيهًا على غيره مما يمكن تناوله في الخنزير، وليس شيء من الخنزير إلا ويستخدم اليوم في صناعة غذائية أو دوائية أو غير ذلك.

فينبغي للمرء أن يتحرى ويسأل حتى لا يصل إلى جوفه شيء من الطعام الخبيث.

 

دهون حيوانية:

إذا كتب على المنتج في بلاد الكفر دهون حيوانية أو أجزاء حيوانية ولم يبين ماهي، فالأحوط اجتنابها؛ لأن أغلب الدهون والأجزاء المستخدمة مأخوذة من الخنزير؛ لانخفاض سعره وتوفره، فقدم الغالب على الأصل.

ينبغي قراءة المكتوب على المنتجات للتأكد من خلوها من الخنزير ومشتقاته

بعض أسماء الخنزير للحذر من تناولها:


خنزير الأرض


Aardvark


خنزير مخصي


Barrow


خنزير بري


Boar


خنزير الماء


Capybara


الخنازير البيضاء


White chester


خنزير أحمر أمريكي


Duroc


أنثى خنزير صغيرة


Gilt


أنثى خنزير


Sow


فخذ خنزير


Ham


خنزير


Hog


شحم الخنزير


Lard


خنزير


Pig


لحم خنزير


Pork


أمعاء الخنزير


Chitterling = chitterlino


الخنزير ذو الناب


Swino


لحم الخنزير المملح


Bacon


الأمعاء


Maws


صغير الخنزير


Jack, piggy, piglet

 سؤال المطاعم:

يجب على المسلم في بلاد غير المسلمين أو في البلاد الإسلامية التي تتساهل في هذه الأمور سؤال المطاعم عما يقدمونه ليتأكد من خلو الطعام من لحم الخنزير ودهنه، وأجزائه وأن لا يكون الطعام المباح في الأصل قد طبخ مع الخنزير, وأصحاب المطاعم مصَدَّقون فيما يقولون.

 كما ينبغي قراءة المكتوب على المنتجات للتأكد من خلوها من منتجات الخنزير.

 


بداية أكل النصارى للخنزير

حكى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن كتب النصارى «وأمر الملك أن لا يسكن يهودي بيت المقدس ولا يجوز بها، ومن لم يتنصر يقتل، فتنصر من اليهود خلق كثير وظهر دين النصرانية فقيل لقسطنطين الملك: إن اليهود يتنصرون من فزع القتل وهم على دينهم، قال الملك: كيف لنا أن نعلم ذلك منهم؟

قال بولس البترك: إن الخنزير في التوراة حرام واليهود لا يأكلون لحم الخنزير فأمر أن تذبح الخنازير وتطبخ لحومها وتطعمهم منها فمن لم يأكل منه علمنا أنه مقيم على دين اليهودية.

فقال الملك: إذا كان الخنزير في التوراة حراماً فكيف يجوز لنا أن نأكل لحم الخنزير ونطعمه للناس؟

فقال له بولس البترك: إن سيدنا المسيح قد أبطل كل ما في التوراة وجاء بناموس آخر وبتوراة جديدة وهو الإنجيل وفي إنجيله المقدس أن كل ما يدخل البطن ليس بحرام ولا ينجس وإنما ينجس الإنسان الذي يخرج من فيه. فبهذا المنظر وبما قال سيدنا المسيح في إنجيله المقدس أمر بطرس وبولس أن نأكل كل ذي أربع قوائم من الخنزير وغيره من جميع الحيوان حلالا لنا، فأمر الملك أن تذبح الخنازير وتطبخ لحومها وتقطع صغاراً صغاراً وتصير على أبواب الكنائس في كل مملكته يوم أحد الفصح وكل من خرج من الكنيسة يلقم لقمة من لحم الخنزير فمن لم يأكل منه يقتل فقتل لأجل ذلك خلق كثير» اهـ (الجواب الصحيح 4/230-232).

 


     1-      الخنزير محرم في جميع الشرائع السماوية ونص   القرآن على تحريمه في أربع آيات من كتاب الله.

2-      ينبغي التأكد من المكتوب على المنتجات في البقالات قبل شرائها للتأكد من خلوها من الخنزير بكل أسمائه وأجزائه.

3-      إذا كتب على المنتج دهون حيوانية أو أجزاء حيوانية فيجب اجتنابه لأن غالب الدهون وأجزاء الحيوانات المستخدمة عندهم مأخوذة من الخنزير لرخص سعره.

4-      ينبغي الاحتياط والسؤال في المطاعم للتأكد من خلوها من الخنزير لأنهم قــــوم يضعونـــه في أغلب أصنافـهـــم وأطعمتهم لتدني سعره مقارنة بغيره من الحيوانات.

5-      الأصل أن أصحاب المطاعم والطباخين مصدقون فيما يقولون من خلوه من الخنزير.

 

 

 

 

للاستزادة:

أهمية الطعام الحلال

الخمر والكحول

أماكن شرب الخمر

الجيلاتين

الأسماك والمأكولات البحرية

 اللحـــــــوم

طعام اليهود KOSHER

 الأجبان والإنفحة