المشرف العام الشيخ فهد باهمام

التهنئة بأعياد غير المسلمين

نسخة للطباعةأرسل إلى صديق

 

ماحكم تهنئة غير المسلمين بأعيادهم؟

 

يحرم تهنئة الكفار بأعيادهم ويتأكد ذلك في أعيادهم الدينية لما في ذلك من إعانتهم وإقرارهم على ما هم عليه من الضلال فكأنك تهنئه على سجوده للصليب وصلاته في الكنيسة، وقد حكي الاتفاق على ذلك .

قال ابن القيم رحمه الله: "وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم فيقول: عيد مبارك عليك، أو تهنأ بهذا العيد ونحوه ؛ فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات، وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب؛ بل ذلك أعظم إثماً عند الله وأشد مقتاً من التهنئة بشرب الخمر وقتل النفس وارتكاب الفرْج الحرام ونحوه، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك، وهو لا يدري قبح ما فعل. فمن هنأ عبداً بمعصية أو بدعة أو كفر فقد تعرض لمقت الله وسخطه، وقد كان أهل الورع من أهل العلم يتجنبون تهنئة الظلمة بالولايات وتهنئة الجهال بمنصب القضاء والتدريس والإفتاء تجنباً لمقت الله وسقوطهم من عينه". (أحكام أهل الذمة 27)

ولا يمكن اعتبار هذا من البر وحسن الخلق  مع الكفار المسالمين والإحسان لهم ؛ فرسول الله صلى الله عليه وسلم هو أحسن الناس خلقاً وأعظمهم إحساناً ، ولم يرد عنه صلى الله عليه وسلم تهنئة اليهود وهو قد عايشهم فترة من الزمن مع وجود السبب المقتضي لذلك ومرور عدد من أعيادهم ، ومثل ذلك لوحصل لا يخفى على الصحابة الذين نقلوا دقائق حياته وأقواله صلى الله عليه وسلم .

وقياس التهنئة على رد السلام وإجابة الدعوة والزيارة قياس مع الفارق؛ لأن ذلك لا علاقة له بشعيرة من شعائر دينهم، بخلاف الاحتفال بالعيد والتهنئة به، فالعيد أحد شعائر الديانات ورموزها كما قال صلى الله عليه وسلم: "إن لكل قوم عيداً وهذا عيدنا". (البخاري 2/401)

ويمكن للمسلم إذا وجد حرجاً وعنتاً في عمله أو دراسته بسبب عدم إجابتهم و سكوته حين تهنئة الكفار له بأعيادهم ؛ أن يجيبهم بكلام حسن عام ليس فيه ذكر العيد ومباركته .

تذكر:


1.  

تحرم تهنئة الكفار بأعيادهم الدينية وقد نقل اتفاق أهل العلم على ذلك.


2.  

يحرم على المسلم رد تهنئتهم له بعيدهم الديني لما فيه من الإقرار لهم على ما هم عليه ،  ويجوز له أن يجيب بكلام حسن عام ليس فيه ذكر العيد ومباركته.